كيف تصنع محتوى فيروسي ينتشر على الشبكات الاجتماعية في ٣ خطوات

كيف تصنع محتوى فيروسي

 

من منا لا يرغب في صناعة محتوى فيروسي، ولكن للآسف يفشل الكثيرين في تحقيق ذلك، ربما أخر مقالة أو منشور/تغريدة نشرتها كنت متأكد من أنها قطعة فنية وستنجح بلا شك وتنتشر بشكل فيروسي ولكن بعد مرور عدة أيام لم تحقق ما تمنيت وتخيب آمالك.

صناعة محتوى فيروسي لا يتعلق فقط باختيار موضوع مثير ونشرها على الشبكات الاجتماعية وبعد ذلك تشبك أصابعك وتتمنى لو أن تنتشر المقالة أو المنشور فجأة ولكن يتطلب الأمر الكثير من المجهود والوقت لتصنع قطعتك الفنية الرائعة.

مشروع أرقام ديجيتال كان من أكثر المشاريع المميزة التي عملت عليها. بدأت الرحلة مع متوسط زيارات ١٠٠ ألف زيارة شهرياً وخلال أقل من عام بمجهود فريق العمل استطعنا أن نحقق معدل أكثر من مليون ونصف زيارة شهرياً في أقل من عام، واليوم أشارككم خلاصة خبرتي أثناء عملي في أرقام ديجيتال وكيف كنا نقوم أسبوعياً بهندسة محتوى فيروسي لزيادة الزيارات بمئات الآلاف كل أسبوع في ثلاثة خطوات.

العنوان :

 

لا يخفى على أحد أن من أهم مكونات المحتوى هو عنوان المقالة أو بداية التغريدة/المنشور .. لديك بمعدل من ٣ – ٥ ثواني ليقرر المستخدم هل سيقرأ المقالة هل سيكمل قرأته لتغريدتك ام لا؛ لذلك عليك أن تختار بعناية العنوان المناسب والجذاب لجمهورك.

أحد أهم الطرق التي كنا نعتمد عليها في أرقام ديجيتال هو عملية تجربة واختبار العنوان ليس بالضرورة أن يكون عنوان المقالة هو نفس العنوان عند نشره على الشبكات الاجتماعية، كمثال : ١٠ تطبيقات للآيفون لزيادة الإنتاجية، عند نشرها على حسابنا على تويتر نستخدم عنوان آخر مثل ١٠ تطبيقات يجب أن تستخدمها اليوم لزيادة إنتاجيتك.

نعيد تكرار تلك العملية عدة مرات بواسطة نشر هذه المقالة على تواقيت مختلفة بعناوين مختلفة ونقيس النتائج والعنوان الرابح نعتمده.

هناك أدوات أكثر تقدماً من الاعتماد على تلك الطريقة التقليدية مثل “Kingsumo Headline” التي تقوم بعملية A/B Testing للعناوين وأختيار الأنجح بكل سهولة ويسر .. الأداة اكثر من رائعة واستخدامها بسيط للغاية كل ما عليك فعله هو ان تقوم بنشر المقالة اضافة أكثر من عنوان مقترح للمقالة تقوم الاضافة من نفسها بعملية الـ A/B Testing لعناوين المقالة والانجح تعتمده.

 

المحتوى :

 

ستجد أجابات مُختلفة لهذا السؤال “كم كلمة هو العدد المناسب للمقالة؟”، في حقيقة الأمر هناك مدرستين فيما يخص هذا الأمر. الأولي تفضل المحتوى القصير السريع الذي يمكن تناوله على عجاله كما لو كانت مجموعة من التغريدات المسلسلة وهنا تشبع رغبة القارئ قليل الصبر الذي تأثر بفعل سنين من التواجد على الشبكات الاجتماعية فأصبحت سعة صدره قليله ولا يرغب أن يقضي أكثر من ٣ دقائق على قطعة واحدة من المحتوى.

المدرسة الثانية هي المحتوي الطويل التفصيلي الذي يتراوح ما بين 1,000 إلى 3,000 كلمة أو فيما فوق. هذا النوع من المحتوى يغطي موضوع واحد بشكل تفصيلي من الألف إلى الياء بقدر الأمكان ليخرج القارئ بعدها بمعرفة تؤثر على حياته العملية أو قراره الاستثماري القادم.

طبقاً لتقرير نشرته Buzzsumo عن المحتوى الفيروسي وجدت أن المقالات التي تتراوح ما بين 3,000 إلى 10,000 كلمة تحصد معدل مشاركات أكبر على الشبكات الاجتماعية

ومميزات المحتوى الطويل لا تنحصر فقط على الشبكات الاجتماعية بل أيضاً تشمل الـ SEO بمزيد من الكلمات بالمقالة الواحدة يتيح لك فرص أكبر في أن تحصد مقالات مراتب عالية بمحركات البحث.

– المقالات الطويلة أفضل من ناحية الحصول على روابط خلفية Backlinks ومزيد من الـ Organic Traffic

– المقالات الطويلة تضعك في موضع الـ Authority في هذا المجال، أي الشخص الذي يلجأ له الجميع فيما يتعلق بمجال محدد .. كمثال عندما تفكر بالـ Social Media ستجد أول النتائج تظهر لك من موقع Buffer، إذا فكرت في المحتوى Hubspot يأخذ نصيب الأسد في هذا التخصص .. إذا بحثت بالعربية عن الجروث هاكينج ستجد مدونتي وكتابتي وقناتي على اليوتيوب بالنتائج الأولى على محركات البحث.

– المقالات الطويلة محتوى أخضر Evergreen Content أي محتوى لا يرتبط بزمان محدد يمكن استغلاله أكثر من مرة على الشبكات الاجتماعية ولا يموت كحال الأخبار.

اذاً أيهم أختار ؟ المقالات الطويلة أم المقالات القصيرة ؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أولاً أن تسأل نفسك ما طبيعة جمهوري؟، وما طبيعة المحتوي الذي اقدمه؟

لو كانت طبيعة محتواك اخباري فالأفضل لك أن تختار المحتوي القصير، أما لو كانت نوعية محتواك تعليمي فحينها سيكون لدي القارئ الصبر لحصد المعرفة وقرأت مقالة تزيد عن 1,000 كلمة،

او يمكنك ان تصنع مزيج من النوعين وهذا ما كنا نقوم به بأرقام ديجيتال.

 

الموضوع :

 

النقطة الثالثة والأخيرة والأهم هي أن تجد أجابة عن سؤال: أي موضوع أختار؟، وللإجابة عن هذا السؤال سنناقش مجموعة من الخطوات والأدوات لاختيار الأفضل لقطعتك الفنية القادمة.

١# أفهم جمهورك

كلما فهمت اهتمامات واحتياجات جمهورك واسألتهم كلما كان أسهل أن تصنع محتوى فيروسي معد خصصياً لهم.

ولتحقيق ذلك عليك أن تدرس جيداً ما هي أهم أسئلتهم التي لا تتوفر إجابة لها لديك أو لدى منافسيك؟ ولتتعرف على إجابة هذا السؤال إليك الخطوات التالية:

١- افهم جمهورك بواسطة Quora

موقع Quora من أشهر مواقع الأسئلة والأجوبة على الإنترنت من خلال يمكنك ان تتعرف علي ما أهم الأسئلة التي لا يوجد إجابة لها في مجال ما، عندما يلجأ أحد المستخدمين إلى طرح سؤاله على موقع Quora على الأغلب قد قام بقليل من البحث على الإنترنت ولم يجد اجابة وافية لسؤاله. يمكنك أن تعتمد على هذه الأسئلة كبذرة لمقالتك أو تغريدك المسلسلة التالية.

٢- أفهم جمهورك بواسطة Reddit

طبقاً لتقرير من موقع TNW يملك Reddit عدد من المستخدمين النشطين أكبر من Twitter وهذا يعطينا لمحه عن حجم هذا الموقع الأكثر من رائع الذي يجب أن تبدأ في استخدامه اليوم في الـ Competitive Analysis وفهم جمهورك بشكل افضل.

ما يميز Reddit أنه لا ينحصر على مهاويس التقنية فقط ولكن كل كبيرة وصغيرة ستجد لها مجتمع على Reddit حتى نظريات المؤامرة!

ستجد بالتأكيد على Reddit مجتمع نشط يغطي الـ Topic الذي تغطيه بمدونتك أو على حسابك الاجتماعي؛ ومن خلال تصفح المواضيع المختلفة ستتمكن من فهم جمهورك بشكل أفضل والتعرف على اسئلتهم والخروج ببذور لافكار تكفيك لأشهر قادمة.

٣- أفهم جمهورك بواسطة Hsoub I/O

من المشاريع الممتعة التي عملت عليها أثناء عملي بشركة Hsoub، هو مماثل لفكرة Reddit ولكن سيسهل عليك المهمة بشكل كبير إذا كان جمهورك المستهدف من الوطن العربي.

٤- أفهم جمهورك بواسطة Hsoub Academy

أكاديمية حسوب من المشاريع التي تحاول اضافة موسوعة جديدة على الإنترنت باللغة العربية، وإذا كان الـ Topic الذي تغطيه يتعلق بالتقنية فأنصحك أن تراجع قسم الأسئلة والأجوبة لدى أكاديمية حسوب للخروج ببذور أفكار مميزة.

٥- أفهم جمهورك بواسطة Epicbeat Epiction

قاعدتين أساسيتين كنا نعتمد عليها في أرقام ديجيتال لهندسة محتوى فيروسي هي “لا تبدأ من الصفر”، وقاعدة متعلقة بالـ HR والتي تنطبق على موضوعنا هنا وهي “عندما تقوم بتعيين موظف تسويق اختار من ذهب إلى الأرض الموعودة سابقاً – أي حقق نجاح بسيرته الذاتية -” لأنه بالتأكيد سيكون لديه pattern او نمط خرج به من تجربته السابقة مما سيسهل عليه الامر في ان يقوم بتكراره مرة أخرى لتحقيق قصة نجاح جديدة.

المقصود هنا حلل جيداً المحتوي الناجح، الذي انتشر بالفعل على الشبكات الاجتماعية سواء كان بواسطتك أو بواسطة منافس مباشر أو غير مباشر لك.

عندما تنجح مقالة لا نتركها تمر مرور الكرام ولكن نفكر قليلاً ما هي عوامل نجاح تلك المقالة وماهو النمط الذي قمنا به في هذا المنتج ونحاول تكراره مرة أخرى.

أداة Epicbeat Epiction ستساعدك على تحليل محتوى منافسيك والخروج بالمحتوى الناجح الذي انتشر بشكل جيد على الشبكات الاجتماعية، وحينها يتبقى عليك أن تجلس مع كوب من القهوة لتحلل لماذا نجحت هذه المقالة دون عن غيرها.

 

للشركات الناشئة والمدونين لأول 5 أشخاص يتواصلوا معي عبر البريد الالكتروني hiandrew[at]andrewazmi.com سأوفر لهم تحليل مجاني لمحتوى منافسيهم يمكنك اختيار ٥ مواقع او ٥ كلمات مفتاحية، اكتب بعنوان البريد : أندرو عزمي، محتوى فيروسي في ٣ خطوات\

 

 

أكثر من ٣ سنوات في مجال صناعة المحتوى وهذه أهم الدروس التي تعلمتها في رحلتي، بالختام تذكر أن أهم من الوقت المبذول في صناعة قطعتك الفنية القادمة هو الاستمرارية والتجربة والفشل والتعلم من تجاربك.

 

ماذا عنك هل لديك حيل للخروج بأفكار لمحتوى فيروسي؟، شاركنا ما في جعبتك 🙂