للمسوقين ورواد الأعمال : لماذا تنجح المواقع القبيحة ؟

 

العديد من المشاريع العملاقة بعصرنا الحالي بدأت بداية متواضعة والعديد منها حتي الآن لم يحدث موقعه بالشكل المقبول مع المعايير الحالية وفي هذه المقالة أناقش عدداً من تلك المشاريع وكيف كان قبح تلك المواقع سبباً في نجاحها.

 

ترددت كثيراً قبل بداية تلك المقالة من أن اتلقي هجوم من المصممين والعاملين بمجال تحسين تجربة المستخدم، ولكن بعد ذلك قررت أن اكتب رائي واترك الحكم لكم بالخاتمة.

 

موقع إيباي :

 

 

وفقاً للمعايير الحالية، فأن موقع إيباي أخطاء في كل شئ، فلو عدنا بالدهر إلى عام 1997 نجدهم قاموا بملئ الموقع بالشعارات والعلامات العشوائية التي تخالف قواعد التصميم الجيدة للويب.

 

أما الآن فقد قاموا بتقليص تلك الشعارات وقدموا مساراً أوضح للتعامل مع الصفحة الرئيسية للموقع، ولازال شعارهم من أكثر الشعارات المميزة في العالم، ولكن دعنا نكون واقعين انه بشع للغاية!

 

– ما الذي يمكن أن نستفيده من موقع إيباي ؟

لقد تم تصميم صفحات موقع إيباي كي تصطحبك إلى المنتجات التي ترغب في شرائها بأسرع وقت ممكن، ليس فقط للربح، ولكن لأن ما يجذب المستخدمين إلي موقع إيباي هو شراء الأغراض المتنوعة، وأن إيباي يدرك ذلك تمام، لذا فقد تم تصميم الموقع بأكمله لمساعدة المستخدم على تحقيق ذلك.

 

إذا كنت تدير موقعاً للتجارة الإلكترونية، فمن الجيد أن تضع بالاعتبار ان يكون الموقع مناسب لأن يستخدمه طفل في العاشرة من عمره وأن يستخدمه جد في الستنيات من عمره، وهو ما نجح موقع إيباي في تحقيقه فقد كان مستخدميه من كبار السن الذين يرغبون في التخلص من الخردوات القديمة.

 

موقع جوجل :

هل يمكننا القول أن موقع جوجل قبيح ؟

 

في الواقع قد يختلف الكثيرين على تحديد ذلك، ولكن ما نتفق عليه جميعاً انه بسيط للغاية وظل كذلك على مر السنين، وقد حاول عدد لا يحصى من المنافسين بإطلاق مواقع أكثر عصرية ولكن جوجل سحقهم جميعاً وظل بلا منافس ملكاً لمحركات البحث.

 

– ما الذي يمكن أن نستفيده من موقع جوجل ؟

 

إزالة الفوضى، عندما إنطلق موقع جوجل للمرة الأولى، فإن تصميمه البسيط جعله من أكبر منافذ البيع، وقد اعتاد الجميع حينها على الصفحات المكتظة مثل ياهو! .. اتذكر في احد اللقاءات مع وائل الفخراني – المدير الإقليمي السابق لجوجل الشرق الأوسط – بأنه عندما عمل بشركة جوجل في حديث معه مع أحد الأصدقاء قال له “جوجل دا موقع فاضي، كنت كنت اشتغلت في ياهو احسن!”

 

ولكن مع مر السنين نجد أن الفائز كان الأكثر بساطة والاسهل في الاستخدام وان توفر للمستخدم ما يحتاجه حقاً دون تعقيدات، كما قال إذا أتى الزائر الى موقعك بحثاً عن عرض أسعار يمكنك ان تجعل صفحتك الرئيسية تعمل كآلة حاسبة طالباً منهم اسئلة لازمة من ثم تقديم تسعيرة تقديرية كما تفعل مواقع الشحن من الخارج مثل ادفعلي.

 

المفتاح الأساسي في نجاح موقعك هو أن تكتشف المهمة التي يريد جمهورك انجازها، ثم جعلها محور تركيزك، من ثم يمكنك ان تخصص الامر اكثر وتجعله أكثر تعقيداً عندما يشترك المستخدم بخدمتك/موقعك.

 

جوجل على سبيل المثال عندما تنشئ حساب لديهم يمكنك بعد ذلك تخصيص صفحتك والتحكم بها وجعلها معقدة كما ترغب .. لا يكفيك ١٠ نتائج بحث بالصفحة الواحدة لا مشكلة فلنجعلها ١٠٠!

 

موقع كريغزلست :

لقد ظل موقع كريغزلست نسبياً بلا تغيير منذ عام 1995 باستثناء التوسع ليشمل المزيد من المدن والبلدان،

 

وإن ما يجعل موقع كريغزلست مألوفاً للغاية هو مدى بساطة ووضح الفئات والتقسيمات به، فقط اختار المدينة والقسم وستجد ما تبحث عنه.

 

بدون شعارات أو رموز مثيرة أو أي شئ آخر.

 

ما الذي نستفيده من موقع كريغزلست ؟

 

اسأل نفسك دائماً “ كيف يمكنني تنظيم موقعي ليكون مناسب للمستخدمين ويجيبهم عن احتياجاتهم؟” المستخدم بالفعل يبحث في خدمات من اجل ايجاد حل لمعضلة ما فلا تجعل الامر اصعب عليه بأن يحتاج إلى كتيب للتعامل مع موقعك!

 

متصفح أوبرا نيون :

عندما سمعت للمرة الأولى عن متصفح أوبرا نيون وشاهدت الفيديو الاستعراضي الخاص به ذهلت! .. وحدثت نفسي هذا هو مستقبل المتصفحات وإذا كان هذا ممكناً لماذا لم تخطو جميع المتصفحات خطو أوبرا!

 

المتصفح تصميمه عصري ويحتوي العديد من المميزات الجذابة مثل جعل مقاطع الفيديو باي موقع تطفو على الشاشة مما يمكنك من تصفح مواقع آخري وانت تشاهد مقطعك المفضل بكل سهولة ويسر!

 

ما الذي نستفيده من متصفح اوبرا نيون ؟

 

بعد تجربة متصفح أوبرا نيون لعدة أسابيع أدركت لماذا لازال الوقت مبكر على أن يكون هذا مستقبل متصفحات الويب، المتصفح ثقيل بشكل كبير ويحتاج إلى حاسوب بامكانيات فوق المتوسطة ليعمل بسلاسة واذا توافر لديك حاسوب بامكانيات مرتفعة لا تتفائل كثيراً فيقرر أوبرا نيون التوقف المفاجئ من وقت لآخر دون أي إشعار.

 

خلاصة الأمر : تصميم موقع مشروعك الناشئ لا يجب ان يكون تحفة فنية، صدقني لن يفرق الامر كثيراً طالما لا يوفر الموقع الاجابة التي يبحث عنها المستخدم بسهولة ويسر، اعمل دائماً على تحسين تجربة المستخدم بموقعك ولا تتوقف عن تجربة أفكار جديدة باستخدام ادوات الـ A/B Testing لتطور من موقع/خدمتك.

 

لا تقلق من أن يبدو موقعك قبيحاً في عمره الأول فما دام يقدم للمستخدم ما يبحث عنه فسيكون أفضل بالتأكيد من أوبرا نيون.